لوحات الكترونية في متناول الشباب

مشروع Open your tomorrowأطلق وزيرا الاتصالات نقولا صحناوي والتربية والتعليم العالي حسان دياب، في احتفال بعد ظهر اليوم في فندق مونرو، المرحلة الاولى من مشروع Open your tomorrow او "لوحات الكترونية في متناول الشباب"، حيث تسلمت مجموعة من التلاميذ مع اهاليهم الدفعة الاولى من الالواح الالكترونية بالأسعار التشجيعية.

والمرحلة الاولى هي في سياق مشروع تزويد الطلاب والشباب في لبنان حواسيب لوحية Tablets عاملة بتقنية اتصالات الجيل الثالث ومجهزة بمحتوى دراسي وتمتاز بمستويات أمن قوية وسعر مخفض. والمشروع هو بالتعاون بين وزارتي الاتصالات والتربية والتعليم العالي، وكل من مصرف لبنان وبنك لبنان والمهجر والفا وتاتش وليبان بوست وانتل وتريبل سي.

 

تريبل سي

بداية، قال المدير والرئيس التنفيذي لشركة تريبل سي برنار رزق،: نشهد اليوم ولادة مشروع تعليمي تثقيفي متكامل هدفه فتح ابواب الغد أمام أولادنا، فمنذ سنة كان هذا المشروع حلم واليوم أصبح واقع وذلك بفضل عمل دؤوب وجهود جبارة بذلها فريق عمل كبير لم يوفر جهدا. تاريخ لبنان حافل بالانجازات الثقافية والعلمية، فأجدادنا اخترعوا الأبجدية ونشروا الحرف وهكذا ولدت أول مدرسة، كما وان بيروت احتضنت أول مدرسة للحقوق في العالم. وها إن لبنان يقدم اليوم إلى طلابه أول لوحة إليكترونية في العالم مخصصة للتعليم، وقد تم تصميمها من قبل شركة إنتل العالمية طبقا لشروط المشروع الذي هو حل متكامل يجمع بالاضافة إلى البرامج التثقيفية والترفيهية، برامج خاصة بالحماية.

"نحن كشركة تريبل سي نؤمن بأن إدخال التكنولوجيا على التعليم هو حق من حقوق الطفل، إذ أن التكنولوجيا المحمية تمنح كافة الأطفال فرصا متساوية للحصول على العلم والثقافة والمعلومات التي تشبع فضولهم وحبهم للمعرفة والاكتشاف، ولأننا نولي التعليم أهمية كبيرة ولحرصنا على أن تكون المعرفة في متناول الجميع فقد قامت شركة تريبل سي بتحمل كلفة ال 1500 لوحة إلكترونية المقدمة كهبة لوزارة التربية.ونتمى أن يكون هذا المشروع نواة التطور في التعليم وطريق جديد يفتح آفاق العالم لأولادنا".

ليبان بوست

والقى مدير المال والإدارة شادي مغامس كلمة رئيس مجلس إدارة ومدير عام ليبان بوست السيد خليل داود، مشيرا الى "انه لنا ملء الثقة بهذا المشروع الحيوي والأساسي لزيادة التوعيةَ والثقافة لدى الجيل اللبناني الصاعد، ومن خلاله ستضع  وزارة الاتصالات بالتعاون مع  شركائنا بمُتنَاوَل عدد كبير من الشباب اللبناني آداة ستوصلهم بالعالم الخارجي وتنمّي لديهم المعلومات العامة".      

وتحدث عن دور ليلان وبست في المشروع، لافتا الى ان الشركة وإلى جانب الأهداف التجارية، لديها هدف إضافي وهو المساهمة في أي مشروع اجتماعي يفيد لبنان، وهي بعدما خاضت تجارب عدة ومشاريع مختلفة مع سائر الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة، وحيث لاقت هذه المشاريع النجاحات المَرجُوِة، وتمكنت ليبان بوست من ان تنتقل من دور المشغل البريدي المحض عند تأسيسها لتصير اليوم همزة الوصل بين المواطن والدولة اللبنانية. وبناءً عليه، وضعت الشركة تحت تصرف وزارة الاتصالات فروعها الـ 85، اضافة إلى مركز خدمة الزبائن وطبعا الإداريين المعنيين والذين سيتابعون سير عمل هذا المشروع وإنجاحه بالتأكيد. كما إننا قمنا بتأمين برنامج معلوماتي خاص بهذه الخدمة لنتمكن من مواكبة آلية العمل المتفق عليها بأفضل طريقة ممكنة وبأحدث التقنيات، عبر ربط هذا البرنامج بالقاعدة المعلوماتية (Data Base) لشركتي الخليوي وبنك لبنان والمهجر. واكد ان الشراكة الحقيقية والمحترفة بين القطاعين العام والخاص ستصب في مصلحة الوطن والمواطن.

إنتل

وقال المدير العام الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشركة إنتل المهندس طه خليفة: "تحتل مبادرات إنتل القائمة على زيادة نشر التكنولوجيا  في  مجال  التعليم  وبين  الشباب  اهمية  خاصة  لدى  الشركة , خاصة    منطقة  الشرق  الاوسط  التي  تتمتع بنسبة عالية من  الشباب الصاعد الذي يسعى دائما للحصول على احدث ما تقدمه الشركة في  مجالات التكنولوجيا. كما تسعى الشركة دائما على التعاون مع  وزارات التعليم في  انحاء العالم وخاصة في  المنطقة العربية ليتزود الطلاب بمهارات القرن الحادي والعشرين لتمكينهم من تحقيق النجاحات في الاقتصاد العالمي ذي التنافسية الشديدة. ونشعر بسرور بالغ للدخول في شراكة مع وزارة الاتصالات و للتعاون مع وزارة التعليم في مشروع سيكون له أثر طيّب المنظومة التعليمية في لبنان، ويساعد في زيادة انتشار التقنية بين الطلبة من خلال توفير أجهزة الحواسيب والاتصال عالي السرعة بشبكة الإنترنت في مبادره هي الأولة من نوعها في المنطقة".

لبنان والمهجر

واشار رئيس مجلس إدارة ومدير عام بنك لبنان والمهجر سعد أزهري ال ان إطلاق مبادرة “Open Your Tomorrow”  محطة هامة في تطوير التعليم ومواكبة  التطور التكنولوجي في المجالات العلمية والأكاديمية.  فكلنا نعي أهمية التعليم في خلق مجتمع أفضل واقتصاد أنجح ، خصوصاً إذا إقترن بأحدث الوسائل التكنولوجية التي تسهّل الحصول على المعرفة وتعظم من منافعها. ويسرّني شخصياً وبحرارة أن يقترن إسم بنك لبنان والمهجر بهذه المبادرة الطيبة عن طريق توفير القروض الميسرة بفائدة صفر بالمائة  ومدعومة من مصرف لبنان لكل التلامذة الذين يرغبون بالحصول على اللوحة الإلكترونية (Tablet) ولكن تنقصهم الإمكانيات المادية لذلك0 كذلك نولي هذه المبادرة حيزاً  كبيراً من الإهتمام في عمل مديرية التجزئة في البنك، ونامل  أن يوفر التمويل المتاح الفرصة لللتلامذة الراغبين بالحصول على اللوحة وأن يحظوا بالتالي على الإستفادة منها في دراساتهم وإنجازاتهم العلمية. واوضح ان مساهمتنا في هذه المبادرة تأتي من حرص بنك لبنان والمهجر على إثراء نشاطاته في مجال المسؤولية الإجتماعية وفي توسيع نطاق الخدمات التربوية والثقافية والخيرية التي يقدّمها في هذا المجال. ففي النطاق التربوي، يقوم البنك من خلال برنامج "بلوم شباب" بتقديم التوجيهات الضرورية للتلامذة فيما يتعلق باختصاصاتهم الجامعية والمهنية ، كما يقوم بتقديم الإرشادات اللازمة للمتخرجين حول كيفية الإلتحاق بأسواق وفرص العمل. إضافة، قام البنك بتمويل برنامج"ProtectEd " في المدراس الرسمية اللبنانية والذي يسعى إلى تنبيه التلامذة إلى أهمية الحفاظ على مناخ تعليمي آمن يخلو من العنف والسلوك السيء والمسيء.

دياب

وقال دياب: يسرني أن نتشارك إفتتاح عصر جديد في التعليم في لبنان ، عنيت به التعليم الرقمي على نطاق واسع، ويسرني أن تكون الدفعة الأولى من أجهزة الكمبيوتر اللوحي قد وصلت إلينا وهي وليدة المشروع الموقع بين وزارة الإتصالات مشكورة وشركة إنتل، والهادفة إلى تأمين 15 ألف كمبيوتر لوحي، يخصص منها 1500 لتلامذة المدارس الرسمية بصورة مجانية.

لقد أعدت وزارة التربية والتعليم العالي خطة عمل ونحن بصدد وضع اللمسات الأخيرة عليها وهي تتضمن النقاط  الآتية:

1.      وضع برنامج تدريبي مخصص لأساتذة المدارس الرسمية التي سيتسلم تلامذتها أجهزة الكمبيوتر اللوحي للإستخدام داخل الصف وخارجه.

2.      تقوم وزارة التربية بتسليم هذه الأجهزة Tablet إلى تلامذة الصف العاشر في المدارس والثانويات الرسمية التي حددتها في خطتها، مع بداية العام الدراسي المقبل.

3.      يتولى المركز التربوي للبحوث والإنماء عبر جهاز التدريب المستمر تنفيذ برنامج مكثف لتدريب الأساتذة المعنيين طوال فترة الصيف، ليكونوا جاهزين للتعامل مع التلامذة في بداية العام الدراسي، وتم إعداد دروس رقمية ومحتوى إلكتروني يشمل المفاهيم الصعبة في مجمل المواد ضمن منهج الصف العاشر، وتحويلها إلى تمارين تفاعلية رقمية ليسهل على التلامذة فهمها، ولكي تساعد المعلم على شرح الدروس وإيصال مضامينها إلى التلامذة.

إننا في خضم ورشة تربوية تكنولوجية متكاملة تستفيد إلى أقصى الحدود من الشراكة مع وزارة الإتصالات بشخص معالي الوزير صحناوي الذي بذل جهوداً جبارة مع معاونيه والشركات العاملة على المشروع، وأخص بالذكر شركة إنتل، واتوجه بالتقدير والشكر إلى فريق العمل الإداري والتقني في وزارة التربية  والمركز التربوي ووزارة الإتصالات الذين يعملون بصمت لإنجاح هذا المشروع النهضوي. وإلى المزيد من الخطوات الناجحة التي نفخر بها.

صحناوي

وقال صحناوي: نطلق اليوم عملية تسليم الطلاب الواحهم الالكترونية عبر شركتي الفا وتاتش. هذا المشروع الطموح الذي كان محركه الرئيس مساعدة الشباب والطلاب على الوصول الى محتوى عالي الجودة بغية تحفيز التعليم والبحث بأمان وحماية كاملتين. وهو جاء ثمرة تعاون وثيق بين وزارتي الاتصالات والتربية ومجموعة من الشركاء، من شركتي الفا وتاتش اللتين عملتا على بناء هذا المنتج التنافسي والمدعوم، الى مصرف لبنان المساند لرؤيتنا القائمة على الاستثمار في الطلاب والذي قدم الغاء الفائدة على المنتج النهائي المطروح، اضافة الى انه حفز المصارف المحلية على المشاركة وتبني المشروع، مما حدا بمصرف لبنان والمهجر الى تأمين آلية خاصة لدعم التسليف بشكل سريع والتعاون الوثيق مع الفا وتاتش حتى تأتي الآلية فاعلة ولا ترتب أي اعباء اضافية على الطلاب واهاليهم. وستؤمن شركة ليبان بوست التغطية اللوجستية حتى يتسنى للطلاب من كل ارجاء لبنان الافادة واستلام الواحهم الالكترونية من خلال فروع الشركة. كما اسهم تعاون شركة انتل ووكيلهم في لبنان شركة تريبل سي في دعم رؤيتنا القائمة على بناء منظومة متكاملة تؤمن فرصا اقتصادية واستثمارية ووظيفية جديدة من خلال برمجة التطبيقات وتقديم محتوى رقمي للمستخدمين.

واشار الى الدور الاساسي لوزارة الاتصالات في تحفيز الاقتصاد، وتحديدا جعل لبنان منصة رقمية اقليمية، ليس فقط من خلال تحديث البنى التحتية وتطورها، بل من خلال تحفيز شراكات فاعلية وموثوقة تجعل لبنان في صلب الاقتصاد الرقمي. وها نحن اليوم مع زميلي الوزير دياب نطلق عمليا هذا المشروع الرائد الذي سيكون له الاثر الكبير في بناء قدرات الطلاب وفتح آفاق التنافسية العالمية امامهم.

 

الوزارة في الصحافة