اعطينا الداتا فور وقوع انفجار الاشرفية خلافا لكذب تيار "المستقبل"

المكتب الاعلامي لصحناوي: اعطينا الداتا فور وقوع انفجار الاشرفية خلافا لكذب تيار "المستقبل"

لم نحجب يوما عن الاجهزة اي داتا محددة جغرافيا ونوقع شهريا ٣٢٠ طلبا

على فرقة الدجالين استيضاح وزير الداخلية بدل الكذب والتلاعب بالرأي العام

 فجورٌ تصنيف "المستقبل" وحلفائه امن اللبنانيين بين 8 و14 آذار   

 صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الاتصالات نقولا صحناوي الآتي:

تثير بعض الجهات السياسية والحزبية، بين الفترة والاخرى وبتحريضٍ من أمنيين واضحي المعالم، مسألة اعطاء الداتا للاجهزة الامنية، في سياق من الكيدية والتشويش ومحاولة التلاعب بالرأي العام. وهي في اليومين الاخيرين تخطت كل منطق، عبر تصنيفها أمن اللبنانيين بين موالين ومعارضين، ووصل بها الفجور حد زعمها ان وزير الاتصالات يمنح الداتا لـ 8 آذار ويحجبها عن 14 آذار.

حيال هذه الممارسة غير المقبولة، نعيد تأكيد الآتي:

1-التزم وزير الاتصالات، بصرف النظر عن موقفه المتمسك بحماية الحريات الشخصية، التزاما كاملا نص القانون 140 الذي يرعى مسألة اعتراض المخابرات الهاتفية، كما نفذ بلا تردد او تقاعس القرارات الصادرة عن مجلس الوزراء واجتماعات القصر الجمهوري بإعطاء الداتا (على سبيل المثال قرارات 2 شباط 2012 و20 تموز 2012 و20 تشرين الاول 2012 و22 شباط 2013، و4 تموز 2013).

2-أوضحنا مرارا بالوثائق ان وزير الاتصالات لم يحجب يوما عن الأجهزة الأمنية أي طلب داتا محددة جغرافيا، لا بل هو يوقع شهريا ما معدله ٣٢٠ طلبا من هذا النوع، علما ان التجربة اثبتت ان الداتا المحددة جغرافيا هي التي اتاحت للاجهزة الامنية كشف عدد من الجرائم وليس الداتا الكاملة All Data.

3-في مسألة انفجار الاشرفية، على سبيل المثال، اعطت وزارة الاتصالات الداتا المطلوبة فورا، خلافا لما لا يزال يزعمه تيار "المستقبل"- واستطرادا حلفاؤه- متوسّل الكذب، والغارق في الكيدية.

4-يبقى معالي وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل الشاهد الملك على حقيقتنا وعلى كذبهم. وهو سبق ان اكد مرارا وتكرارا، كما بعد اجتماع مع الوزير صحناوي في 26 تموز 2013، ان وزير الاتصالات "يلبي جميع طلبات الاجهزة بالسرعة الممكنة". وما على فريق الدجالين الا ان يبادر نحو الوزير شربل لاستيضاحه، بدل التوغل في التلاعب بالرأي العام والانسياق وراء رغبات امنيين معروفين.

الوزارة في الصحافة