لقاء مع البابا فرنسيس

صحناوي يسلم البابا النسخة العربية للمرجع القانوني

الوفد اللبناني سلّمه الأحكام القانونية للعائلة

البابا فرنسيس اثنى على ارتداداتها إيجابية على مستوى الوطن والعائلة

وصحناوي تمنى عليه أن يولي اهتماماً خاصاً لمسيحيي الشرق

استقبل قداسة البابا فرنسيس، في حاضرة الفاتيكان، الوفد اللبناني الرسمي الذي ضم النائب البطريركي العام على أبرشية جونيه المارونية رئيس اللجنة الأسقفية للعائلة والحياة في مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان المطران أنطوان نبيل العنداري، وزير الاتصالات نقولا صحناوي، رئيس اللجنة القانونية للعائلة الأرشمندريت شربل الحكيم ، الأمينة العامة للعائلة في مجلس البطاركة ريتا عزو وعضو الهيئة الإدارية الدكتور جورج عزو.

 

ولمناسبة مرور ثلاثين عاما على شرعة حقوق العائلة ولقاء العائلات في ختام سنة الإيمان، شارك الوفد اللبناني في أعمال المؤتمر القانوني الذي نظمه المجلس الحبري للعائلة. وبدعوة خاصة، حضر الوفد القداس الذي احتفل به قداسة البابا في سانتا مارتا في الفاتيكان.

 

بعد القداس خصّ قداسته الوفد اللبناني بلقاء خاص، حيث قدم المطران عنداري تقريرا عن أهم النشاطات التي اقامتها اللجنة الأسقفية للعائلة والحياة لمساندة العائلة اللبنانية ودعم كل افرادها بهدف تعزيز دورها ووجودها في المشرق العربي في ظل كل الظروف الصعبة والتجاذبات التي تمر بها المنطقة.

 

وبارك البابا فرنسيس الجهود التي تبذلها اللجنة، مثنيا على أهمية دورها في مرحلة مصيرية وتحديات صعبة تمر بها العائلة اليوم.

 

وشرح الأرشمندريت حكيم لقداسة البابا الأصول التي اتبعتها اللجنة لجمع وتصنيف هذه القوانين والمعاهدات بالتعاون مع اختصاصيين وقضاة مدنيين.

 

وأكدت السيدة عزو ان اهمية هذا المرجع القانوني تندرج من كونه نتيجة عمل وتواصل بين مجلس البطاركة والسلطة المدنية من جهة والمجلس الحبري للعائلة من جهة ثانية.

 

وسلم الوفد لقداسته النسخة المترجمة لكتاب الأحكام القانونية المدنية والكنسية المختصة بالعائلة وأفرادها بعد مباركة رئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي.

 

وخصّ الوفد قداسته بأرزة حملت اسمه في محمية قاديشا، لما لها من رمزية ودلالات وطنية وكنسية.

 

على هامش المؤتمر، التقى الوفد عددا من الرسميين والمسؤولين في الفاتيكان، كما  لبى دعوة سفير لبنان في حاضرة الفاتيكان العميد جورج خوري الى غداء رسمي أقيم على شرفه.

 

اشارة الى أن راديو الفاتيكان واكب كل النشاطات والزيارات، كما خصّ أعضاء الوفد بمقابلات باللغتين الفرنسية والعربية.

 

اللقاء الثاني بالبابا

 

أما اللقاء الثاني مع قداسته، فكان في مقابلة في ساحة الفاتيكان، حيث سلم صحناوي، باسم الوفد الرسمي اللبناني، الى البابا فرنسيس النسخة العربية للمرجع القانوني. وشرح لقداسته أهمية هذا المرجع ومساهمته في رفع الظلم عن كامل أفراد العائلة فتعي ما لها من حقوق وما عليها من واجبات، وخصوصا العنف ضد المرأة وعمالة الأطفال وضمانة الشيخوخة.

 

أضاف صحناوي أمام قداسته أن هذا المرجع هو الأول من نوعه كونه جمع ما بين القوانين المدنية والاتفاقات والمعاهدات الدولية من جهة والقوانين الكنسية والأحوال الشخصية من جهة ثانية.

 

وشجّع البابا فرنسيس هذه المبادرة الكنسية والمدنية لما لها من ارتدادات إيجابية على مستوى الوطن والعائلة.

 

وتمنى صحناوي على قداسته أن يولي اهتماماً خاصاً لمسيحيي الشرق بشكل عام وللبنان بشكل خاص.

 

اشارة الى أن اللجنة سلمت نسخة مترجمة من الكتاب للمجلس الحبري للعائلة ولمجمع الكنائس الشرقية وللمكتبة العامة في الفاتيكان.

 

في ختام الزيارة أقام سفير لبنان في ايطاليا شربل اسطفان حفل تكريم للوفد اللبناني، وهنأه لمناسبة إطلاق أول مرجع قانوني مدني وكنسي يترجم الى اللغة الإيطالية ويقدم الى قداسة البابا.

 

الوزارة في الصحافة