وزيرا الاتصالات والطاقة في افتتاح كول سنتر

 وزيرا الاتصالات والطاقة في افتتاح كول سنترافتتح وزير الاتصالات نقولا صحناوي ووزير الطاقة جبران باسيل، ظهر اليوم في الجديدة، الفرع الجديد لمركز خدمات الزبائن Call Center International

صحناوي

 

وقال صحناوي: نلتقي اليوم في منطقة بيروت الكبرى لافتتاح فرع جديد لشركة Call Center International، بعد اسبوعين من تدشيننا توسعة فرع البترون. وما نشهده من تنشيط على مستوى مراكز خدمات الزبائن عائد الى سياسة التفعيل التي انتهجناها، مع العلم ان هذا القطاع انطلق في العام 2008 في عهد الوزير باسيل

 

 اضاف: هذا القطاع يؤمن فرصة استثنائية للبنان ولاقتصاده ولشبابه، كما لخلق فرص العمل وللاسهام في الناتج المحلي. على سبيل المثال، يؤمن قطاع مراكز خدمات الزبائن في الهند العمل لـ 700 الف شخص ويسهم في الناتج المحلي بنسبة 2،5%، اي 37،5 مليار دولار. في تونس يؤمن العمل لـ 17 الف شخص من خلال 225 مركزا، وفي المغرب 30 الف فرصة عمل، وفي الفليبين 500 الف، ويسهم في الناتج المحلي بـ 5،5 مليارات دولار. هذه الارقام تؤشر حتما الى اهمية هذا القطاع في الاقتصاد اللبناني وفي الناتج المحلي وفي نسب النمو. ونحن في تكتل التغيير والاصلاح على اصرارنا بوقف نزيف الهجرة وبقلب النموذج الاقتصادي الريعي والتحول نحو الاقتصاد المنتج. ولا شك ان قطاع مراكز خدمات الزبائن يشكل خطوة رئيسية في هذا الاتجاه.

وختم مشيرا الى ان شركة Call Center International وقعت عقدا حصريا مع شركة SFR الفرنسية الرائدة في قطاع الاتصالات والتي تدير 20 مليون زبون، وهو امر يشكل مفخرة للبنان، علما ان القدرة الاستيعابية لشركة Call Center International هي 550 مقعدا اي 1100 فرصة عمل، مع امكان توسعة هذه القدرة الى 2000 مقعد.

باسيل

وقال باسيل: " سعيد بأن أجد هذه المشاريع تسير قُدماً كما كنا خطّطنا لها وهي تخلق الكثير من فرص العمل للشباب، وإن هذا العمل بدأ في البترون ويتوسع على نطاق أكبر، وإننا في هذا البلد، لدينا تحدٍ دائم بأننا نريد أن نسير إلى الأمام ونتقدّم بالبلد، ونعطي فرصاً وتطوراً، ولكن يا للأسف هناك فريق يريد أن يُعرقل ويعود بنا إلى الوراء. وقال: لم ننظر يوماً إلى الوراء وبكل بساطة ليس لدينا الوقت لذلك، لأن العمل كثير والضرورات أكثر ولا يمكننا النظر إلى الوراء علينا النظر إلى الأمام لنتقدّم بصرف النظر عن العصي والعراقيل التي يجري وضعها في دربنا.

أضاف:" على رغم كل الإنتقادات التي تعرضنا لها لها لعرقلتنا، واصلنا العمل والتقدم، لكن يمكننا القول أن هناك أمورا فرضت نفسها علينا، كملف الخليوي الذي فرض نفسه علينا في مجلس الوزراء وأدّى إلى أن تقدّمنا بدعوى قضائية بسرقة أموال الدولة وما حصيناه في ذلك الوقت كان مبلغ 900 مليون دولار وهناك ما لم يكن بالإمكان إحصاؤه، وبقيت حتى اليوم بعد مرور ثلاثة اعوام ونصف عام؛ ليس فقط من دون مراجعة أو بت، بل من دون النظر الفعلي إليها".

وإعتبر أن "الغريب في الأمر أنه عندما يكون شخص في السلطة يتعرض للعرقلة من المعارضة التي هي أساس الخراب"، لافتا إلى أن "نواب المعارضة لا يرتدعون عن الحديث لأن لا أحد يحاسبهم كما أن هناك نوابا في السلطة قدموا ملفات إلى القضاء ولم يتم حتى اليوم مساءلتهم فيها".

وأضاف:" هناك ملفات موثقة ومثبتة، واللبنانيون يلمسونها يومياً، فمبلغ الـ500 دولار التي سبق ودفعها اللبناني ثمن خط خليوي أمر لا يُنتسى. أين ذهبت هذه الأموال، وهل بإمكانها أن تذهب من ذاكرة اللبنانيين للعمر؟

تابع:" هذه الملفات، وسميت وقتها "بالملفات السوداء"، قدمناها إلى القضاء وتطال يا للأسف نواباً ووزراء يتكلمون اليوم، ولا يرتدعون عن الكلام. أتعلمون لماذا لا يرتدعون عن الكلام، والإتهامات جزافاً من دون أي مسوّغ أو مستند؟ لأنه لم يحاسبهم أحد بعدما رفعت بحقهم الدعاوى، وحتى لم يحصل أي إستدعاء لهم، أو أي مساءلة".

وسأل: كيف يمكن إصلاح البلد عندما يبقى السارق متساوٍ مع الآدمي، لا بل فوق القانون، اذ ان الآدمي يضع نفسه تحت القانون. ويا للاسف، تختلط الأمور على الرأي العام فلا يعزد في مقدروه التمييز بين الآدمي والسارق. هذه هي الطامة الكبرى التي يرزح تحتها لبنان والتي لا تجعل أي بلد يتقدم. وهذه طبعاً مسؤولية القضاء والأولوية الكبيرة على القضاء ليُنجز سابقة ولو واحدة إما يُبرئ أو يحاكم. 

وأكد أن الأمور الحيوية كالإتصالات والكهرباء والمياه والنقل ستسير إلى الأمام ونحن نأتي بالخير إلى البلد، والنفط آت مهما قالوا وفعلوا كما ان الكهرباء ستأتي والبواخر ستصل والسدود ستنشأ مهما حاولت المعارضة تعطيل أعمال الحكومة.

وهنأ باسيل صحناوي، لأن سقفه دائماً أعلى من سقف التهمة، ولا أحد بإمكانه أن يطاله فالكذب والإفتراء إعتدنا عليهما المهم أن يبقى تركيزنا على الإنتاج والتقدم في قطاع نحتاج إليه.

وختم:" كل الإدعاءات الكاذبة هي لتوقيفنا عن العمل؛ والأولوية هي أن نبقى سائرين في عملنا وبعدها في السياسة يأتي وقت الحساب.

عقد

ثم وقع رئيس شركة Call Center International جهاد عجلتوني وممثل شركة SFR السيد Thibault Foulquier – Gazagnes العقد الحصري بين الشركتين.

الوزارة في الصحافة