توقيع مذكرة تفاهم لبناء كابل بحري

 توقيع عقد مع قبرص لتملك حصة من سعة Alexandros وتوقيع مذكرة تفاهم غير ملزمة لبناء كابل EUROPAصحناوي: خطوة تاريخية ستسهم في عودة لبنان الى الخريطة الاقليمية والدولية وفي خفض تعرفة الانترنت السريع على اللبنانيين

 اعلن وزير الاتصالات نقولا صحناوي، في مؤتمر صحافي ظهر اليوم في الوزارة، توقيع الوزارة، بتفويض من مجلس الوزراء، عقد مع شركة Cyta Global القبرصية، لتملك حصة من سعة الكابل البحري (قبرص- مصر – فرنسا) Alexandros. كما اعلن توقيع مذكرة تفاهم غير ملزمة لاطلاق مشروع انشاء كابل بحري بين لبنان وقبرص يسمى Europa ليحل مكان الكابل البحري CADMOS عند انتهاء الحياة الوظيفية للأخير.

حضر المؤتمر وفد من شركة Cyta Global، يتقدمه رئيس مجلس الادارة Stathis Kittis والمدير التنفيذي Aristos Riris، الى جانب مديرين ومستشارين في الوزارة ورؤساء شركات عاملة في قطاع الاتصالات

.

ابي ناصيف

بعد النشيد الوطني، قدم مستشار الوزير فراس ابي ناصيف شرحا عن استراتيجيا الوزارة في ما خص الكوابل البحرية الدولية. وقال: خطا لبنان اليوم خطوة كبيرة ليصبح منصة اقليمية للاتصالات. قبل اليوم كان ارتكاز لبنان الاساسي لتأمين سعات انترنت دولية على الكابل IMEWE. وبغية تأمين بديل لتفادي انقطاع الانترنت يتم استئجار سعات من قبرص عبر كابل CADMOS. لكن بفضل المشاريع العديدة والناجحة التي اطلقتها وزارة الاتصالات، زادت حاجة لبنان للسعات الدولية بنسبة 600%، ونظرا الى المشاريع المستقبلية التي تعدها الوزارة، من المتوقع ان تبقى وتيرة زيادة هذه الحاجة مرتفعة، بحيث يصبح خيار الايجار المعتمد راهنا مكلفا جدا. لكل ذلك جرى توقيع عقد بين الدولة اللبنانية (وزارة الاتصالات) وشركة Cyta Global المملوكة من جمهورية قبرص لشراء 24% من سعة كابل Alexandros الذي سيخدم لبنان 30 سنة.

واشار الى ان اهداف وزارة الاتصالات طموحة وتتطلب انفاقا استثماريا، يرمي بدوره الى توليد مردودات تفوق الكلفة الاستثمارية. ونحن نتوقع من هذا المشروع مردودات مرتفعة جدا. على سبيل المثال، يكفي ان يجنب هذا المشروع لبنان على امتداد الـ 30 سنة، انقطاع الانترنت 3 ايام فقط حتى يفوق المردود الكلفة.

خيتيس

وتحدث رئيس مجلس ادارة شركة سيتا غلوبال Stathis Kittis عن االعلاقات الوثيقة بين الدولتين، لافتا الى ان لبنان يشتهر بروح المبادرة ولكونه مركز التجارة الدولية في شرق البحر الأبيض المتوسط منذ العصور القديمة. تابع: في العصر الحديث لتحقيق هذا الهدف، فإنه من الضروري أن يكون البنية التحتية للاتصالات متطورة. هناك حقيقة راسخة في كل أنحاء العالم بأن ثمة علاقة قوية بين نسبة اختراق الانترنت السريع او الحزمة العريضة وبين الازدهار الاقتصادي. ونأمل ان يساعد هذا المشروع الجديد على جعل لبنان في أعلى قائمة الدول ازدهارا في شرق المتوسط.

اضاف: من دواعي سروري أن Cyta تشارك اليوم في هذا المؤتمر الصحافي للاعلان عن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بينها وبين وزارة الاتصالات اللبنانية. هذا المشروع الجديد مهم للبنان وقبرص، وسيتيح لوزارة الاتصالات اللبنانية الحصول على فرص جديدة لخدمة أفضل لعملائها في لبنان فضلا عن جيرانها في المنطقة. هذا التعاون يستلزم اتفاقا لتقاسم القدرة على كابل ALEXANDROS بين قبرص ومصر وفرنسا، وتاليا خلق فرص متبادلة بين أوراسيا وشرق البحر الأبيض المتوسط. من خلال هذه الاتفاقية ستحصل وزارة الاتصالات اللبنانية على الفور على سعات دولية، مما يعزز متانة الاتصال الدولي للبنان من خلال التنوع وزيادة كبيرة في عرض النطاق الترددي. ويسرنا أيضا أننا وقعنا مذكرة تفاهم لبناء كابل EUROPA، الذي سيحل تدريجيا مكان كابل قدموس، ويربط أيضا لبنان وقبرص، وبالتالي يوفر مسارا بديلا عالي الجودة.

صحناوي

وقال صحناوي: يسرني ان اعلن اليوم هذه الخطوة التاريخية للبنان والتي ستسهم حتما الى اقصى حد في عودة لبنان الى الخريطة الاقليمية والدولية للاتصالات. فشراء لبنان 24% من سعة كابل Alexandros اتاح لنا توفير 700 غيغابيت اضافية للبنان، مع وجود نحو 200 غيغابيت على كابل IMEWE. سيساعد هذا التطور لبنان كي يكون منصة اقليمية للاقتصاد الرقمي، كما سيؤمن خطا رديفا او بديلا وهو امر اساسي لجب الاستثمارات، خصوصا ان أي بلد يحترم نفسه ويسعى الى اقناع الشركات العالمية للاستثمار فيه واستخدامه منصة اقليمية، يتوجب عليه ان يوفر خطا رديفا.

اضاف: هذه الخطوة التاريخية تتيح لنا العمل على خفض الاسعار، للشركات من خلال خفض تعرفة خطوط الـE1، وللمستهلك من خلال خفض تعرفة الانترنت السريع DSL وادخال خدمة انترنت بسرعة اكبر، وتتيح لنا استعجال العمل بمشروع مد شبكة الالياف البصرية، في وقت نحن في صدد اعلان التعرفة الخاصة بالمستخدمين ذات الكثافة العالية heavy users والانتقال الى المرحلة التالية من مشروع الالياف البصرية، أي اشراك جميع المستخدمين من خلال شبكهم بهذه الشبكة ليتمتعوا بسرعة انترنت عالية جدا.

وشكر قبرص التي وقفت الى جانب لبنان، وخصوصا ابان ازمة تعطل الانترنت، حين انقطاع كابل IMEWE قبالة شواطئ قبرص. حينها امنت قبرص البديل من دون مقابل. ولا شك ان التعامل بن لبنان وقبرص بات على على قاعدة الشراكة والمصلحة الاستراتيجية، ليس على قاعدة الصداقة فحسب.

اضاف: قررنا تسمية الكابل الجديد الذي سيحل مكان قدموس والذي هو موضع اتفاقية التفاهم غير الملزمة التي وقعناها ايضا مع قبرص، بإسم EUROPA تيمنا بالاميرة اللبنانية EUROPA الشهيرة في الميتودولوجيا اليونانية والتي كانت تسكن شاطئ صور. وفي الاصل اطلقت تسمية اوروبا على القارة التي نعرفنا اليوم تيمنا ايضا بهذه الاميرة اللبنانية.

الوزارة في الصحافة