حملة توعية على خطورة استخدام الخلوي اثناء القيادة

صحناوي رعى اطلاق حملة توعية على خطورة استخدام الخلوي اثناء القيادة: لتعاون الجميع حماية لأولادنا وشبابنا

وطنية - أطلقت جمعية "كن هادي" بالتعاون مع شركة "ألفا" بإدارة "أوراسكوم" للإتصالات، حملة برعاية وزير الإتصالات نقولا صحناوي، تهدف إلى التوعية على خطورة إستخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة للحد من حوادث السير بعنوان "بالسيارة كلفة المكالمة غالية"، خلال مؤتمر صحافي ظهر اليوم في نادي الصحافة، في حضور ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العقيد الركن نجيب خليل، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي المقدم جوزف مسلم، ممثل الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة، وفد من الشرطة العسكرية في "اليونيفيل" بقيادة الكولونيل لوقا بيترانيرا، رئيس جمعية "كن هادي" فادي جبران، رئيس مجلس إدارة شركة "ألفا" ومديرها العام المهندس مروان الحايك، ريتا سلوم، مديرين ومستشارين في وزارة الاتصالات وعدد من الشخصيات العسكرية والأمنية والاجتماعية.



بداية، النشيد الوطني، فدقيقة صمت على أرواح جميع ضحايا حوادث السير في لبنان، ثم كلمة لرئيس جمعية "كن هادي" تحدث فيها عن أسباب حوادث السير التي تزيد سنويا ومخاطر إستخدام الخلوي وخاصة إرسال الرسائل القصيرة أثناء القيادة، مشيرا الى ان "الأرقام اللافتة شكلت دافعا لإطلاق هذه الحملة".

ولفت الى أن "الإحصاءات بينت أن 7 من أصل عشرة سائقين يقومون بالتحدث على الهاتف أو بإرسال رسائل قصيرة أثناء القيادة، علما أن الثلاثة الآخرين صدفة لم يتلقوا أي مكالمة أو لا يملكون خلويا وبالتالي تبين الإحصاءات أن 10 على 10 من السائقين يستعملون الخلوي أثناء القيادة"، مشيرا الى "مدى العلاقة المباشرة بين استخدام الخلوي أثناء القيادة وحوادث السير، فعند توقف خدمة البلاكبيري في الإمارات العربية المتحدة على فترة ثلاثة أيام عام 2011 تراجعت حوادث السير بنسب تتراوح بين 20% في دبي و40% في أبو ظبي". وتمنى ان "يكون هناك إحصاءات أكثر دقة لعدد حوادث السير وعدد الجرحى والقتلى الذين يقعون جراء هذه الحوادث"، موضحا أن "جمعية كن هادي قدمت منذ إنشائها عام 2006 برامج واجهزة كومبيوتر للصليب الاحمر اللبناني للمساعدة في إحصاء الحوادث".

وأجرى جبران إختبارا حيا بمشاركة الجمهور أظهر أن الإنسان لا يستطيع التركيز على أمرين في وقت واحد وهذا ما يطبق على الفرد أثناء القيادة. وقال: "بما أن جميع الأديان السماوية تحرم قتل النفس أو قتل الآخر وتدعو إلى احترام الآخر، قررنا أن تكون الرسالة من هذه الحملة مباشرة وتضمنت أحد عواقب استعمال الخلوي عند القيادة أي بتر اليد".

وشكر "كل من تعاون في سبيل تحقيق هذه الحملة وخاصة شركة ألفا المساعد الأول والوحيد الذي ساهم في إيصال رسالة توعية إلى أكبر فئة من اللبنانيين".

الحايك
من جهته، شكر الحايك "كل من ساهم في إعداد هذه الحملة"، وقال: "إن الهاتف الخلوي بات أخيرا أحد أبرز أسباب عدم تركيز السائق أثناء القيادة، فهذا الجهاز الذي أردناه نعمة كي يسهل التواصل بين الناس قد يتحول في بعض الأحيان إلى نقمة، فتكلفة المكالمة أو الرسالة القصيرة وإن كانت مجانية بفضل عروضات "ألفا" قد تتحول إلى مكالمة او رسالة مكلفة جدا أو قد تعرض حياة الآخرين للخطر، فهذا الأمر كان الدافع الرئيسي لتعاوننا كشركة مع جمعية "كن هادي" لإطلاق هذه الحملة كي نساعد على الحد من تأثير استعمال الموبايل على حوادث السير التي ترتفع بشكل سنوي: 4000 حادث سير في 2012، و6 آلاف إصابة بين جريح وقتيل نتيجة حوادث السير في العام نفسه."

أضاف: "الإقبال الكبير من قبل مشتركي الخلوي على خدمات التواصل الإجتماعي وخدمة الwhatsapp وغيرها من الخدمات والتطبيقات المماثلة تحول إدمانا، وهو ما تشير إليه الأرقام، بحيث مثلا يقوم مشتركو "ألفا"، الذين وصل عددهم اليوم إلى أكثر من مليون وثمانمئة وخمسة وعشرين ألف مشترك (1,825,000) بإرسال أكثر من 8 ملايين رسالة يوميا، ومن بينهم هناك أكثر من 900 ألف مشترك يستخدمون الهواتف الذكية (smartphones) و700 ألف منهم يقودون سيارة وباتوا مدمنين على إرسال الرسائل القصيرة واستخدام الwhatsapp أثناء القيادة".

وتابع: "نظرا لهذا الأمر، نرى أن من واجبنا الإجتماعي ضمن برنامجنا "ألفا" من أجل الحياة للمسؤولية المجتمعية توعية المشتركين على الإستخدام الصحيح للجهاز الخلوي والإستخدام الرشيد لخدماتنا ولتلك التطبيقات كي لا يتحول هذا الأمر إلى إدمان ويعرض حياتهم للخطر".

ووجه الحايك رسالة من "ألفا" إلى المشتركين قال فيها: "لا شيء يغلى عليكم. ومن هنا، سنستمر في "ألفا" في تقديم العروض لخفض تكلفة المكالمات والرسائل عليكم، ولكن هذه المكالمات أو الرسائل القصيرة قد تكلفكم غاليا، فاستهلكوها بتركيز ودقة".

صحناوي
أما صحناوي فحيا "جميع الذين عملوا على هذه الحملة"، وقال: "ندعو إلى التعاون جميعا لإيصال الرسالة من هذه الحملة لنحمي أولادنا وشبابنا".


وهنأ "شركة ألفا وكن هادي على هذه المبادرة وفعالية رسالة: بالسيارة كلفة المكالمة غالية، التي دعموها بأرقام وإحصاءات من حياتنا اليومية".


وتوجه صحناوي إلى الشباب بالقول: "الرجولة لا تتحقق بالسرعة الزائدة. وعلينا أن نعي أن ممارسة هواية السرعة لا يجب أن تتم على الطرق العامة".

الحويك
من جهته، دعا رئيس نادي الصحافة يوسف الحويك الجميع إلى "تأييد هذه الحملة المهمة ودعمها في سبيل سلامة كل فرد يقود سيارة أو يتواجد على الطريق".

هراوي
وتحدثت ممثلة شركة Saatchi M&C شرمين هراوي عن فكرة هذه الحملة، متمنية "إستجابة الجميع معها". 

 

الوزارة في الصحافة