احتفال خاص بحملة المواطنة المسؤولة في الفضاء السيبراني

 

   صحناوي: لن نسمح لاحد ان يفرّغ الوزارات التي يتولاها التيار الوطني الحر وان يسرق من اللبنانيين الثروة التي ظهرناها لا احد يستطيع ان يقف في وجه الاصلاح مهما استعرت حملات التجني

حب الله: الهيئة المنظمة للاتصالات ستتابع الاضطلاع بمسؤولياتها تجاهه ضامنة حقوقه على أفضل وجه وسلامته في الفضاء السيبراني

اكد وزير الاتصالات نقولا صحناوي "اننا لن نسمح لاحد ان يفرّغ الوزارات التي يتولاها التيار الوطني الحر، ولن نسمح لاحد ان يسرق من اللبنانيين الثروة التي ظهرناها في هذه الوزارات".

ولفت الى ان "الفريق الذي كان مستعدا لكل شيئ بما فيه حرب اهلية للحفاظ على موقعه في وزارة المال، يريد اليوم التخلي عنها بعدما فرّغها وارهقها بالستين مليار دولار، ويسعى الى الاستيلاء على وزارتي الاتصالات والطاقة بعدما نجح التيار الوطني الحر في تفعيلهما وتظهير ثروة اللبنانيين والعمل على تنميتها وحمايتها".

 

جرى، اليوم في وزارة الاتصالات، احتفال خاص بحملة المواطنة المسؤولة في الفضاء السيبراني، بمشاركة صحناوي ورئيس الهيئة المنظمة للاتصالات بالانابة عماد حب الله، وفي حضور أهل الإعلام والصحافة، ممثلين لمقدمي خدمات الانترنت وخدمات البيانات، مسؤولين في شركتي الهاتف الخليوي وعدد كبير من المعنيين في موضوع أمن الانترنت وحماية الأطفال في الفضاء السيبراني. خصص الاحتفال لعرض الجهود والانجازات التي قامت بها الوزارة والهيئة حتى الآن في مجال أمن الانترنت وحماية الأطفال في الفضاء السيبراني والإعلان رسمياً عن إطلاق الموقع الالكتروني الذي تم تطويره خصيصاً لهذا الهدفwww.e-aman.com. 

بدءا بالنشيد الوطني اللبناني، ثم عرض قدمته السيدة كورين فغالي، مديرة شؤون المستهلك والاستشارات العامة في الهيئة ومنسقة حملة المواطنة المسؤولة في الفضاء السيبراني بين وزارة الاتصالات والهيئة، تحدثت فيه عن الجهود التي قامت بها الهيئة في مجال حماية الأطفال على الانترنت، وقدمت لمحة عامة عن مشروع المواطنة المسؤولة في الفضاء السيبراني ومراحله الثلاث والذي يجري العمل عليه بالتعاون مع وزارة الاتصالات.  ثم قدمت المهندسة منال شهاب، خبير أول في هندسة برامج الكمبيوتر في الهيئة، عرضاً بعنوان "الحملة الوطنية لأمن الانترنت في لبنان  تحدثت فيه بالتفصيل عن الموقع الالكتروني الوطني www.e-aman.com الذي تم إطلاقه بالتعاون مع وزارة الاتصالات والذي يهدف إلى مساعدة المواطنين اللبنانيين ليتصرفوا بمسؤولية اكبر في الفضاء السيبراني ويقدم نصائح مفيدة ومبسطة ومعلومات مكثفة للأهل والمراهقين والمدرسين لمساعدتهم على مواجهة مخاطر الانترنت.

حب الله

  وتطرق حب الله الى التدابير التي اتخذتها الهيئة بهدف نشر التوعية في مجال حماية الأطفال على الانترنت وعن الانجازات التي حققتها  في هذا المجال بالإضافة إلى مساهمات الهيئة في المسائل المتعلقة بأمن الفضاء السيبراني. وأكد للمستهلك اللبناني أن الهيئة ستتابع الاضطلاع بمسؤولياتها تجاهه ضامنة حقوقه على أفضل وجه وسلامته في الفضاء السيبراني، مشدداً على أهمية الشراكة بين القطاع العامين والخاص لتحقيق هذه الغاية.

صحناوي 

وقال صحناوي: حقوق الطفل جزء لا يتجزأ من حقوق المستهلك. والطفل الذي يتصفح الانترنت حاله حال الطفل الذي يقود سيارة وهو الذي لا يعرف القيادة واصولها. وللتوفيق بين الحاجة الى حماية الطفل وحرية الانترنت، كان لا بد من ايجاد وسائل الحماية. والمشروع الذي نحن في صدده اليوم احد هذه الوسائل التي تتيح للبناني ان يجنب اولاده المخاطر التي قد تنتج عن استخدام الانترنت. وبات في امكان الاهل ان يتصفحوا الموقع الالكتروني www.e-aman.com الذي يتيح لهم الاطلاع على هذه المسألة البالغة الاهمية واخذ الاجراءات والاحتياطات اللازمة لحماية اولادهم.

اضاف: في السياسة، بات واضحا الاستهداف الذي تتعرض له وزارتا الاتصالات والطاقة. لا يمر يوم من غير ان تستهدف افتتاحيات ومقدمات بعض وسائل الاعلام وزيرا الاتصالات والطاقة. من الواضح ايضا ان فريقا سياسيا محددا هو القائم على هذا الاستهداف، وهو لم يهضم بعد انه خرج قبل 12 عاما من وزارة الاتصالات تحديدا، لذلك بات استهداف هذه الوزارة شغله الشاغل لهدف بسيط وهو انها صارت وزارة اساسية تدخل الى الدولة 1.5 مليار دولار سنويا، في وقت كان هذا الفريق السياسي يسعى الى افلاس وزارة الاتصالات وبيع القطاع بأرخص الاثمان. كما انها باتت وزارة سيادية بإمتياز، ولا بد من الاستمرار في حماية هذا الجزء السيادي في عمل الوزارة. كذلك تمكنت الوزارة من تحقيق نقلة نوعية في قطاع الاتصالات بحيث بات مواكبا لتكنولوجيات القرن الـ 21 بعد تحديث شبكات الاتصال، واعادت لبنان الى الخريطة العالمية للاتصالات. كما باتت تسهم في التحضير لقلب النموذج الاقتصادي الريعي، المولد الرئيس لهجرة الشباب ونزيف الادمغة، الآفة الاكثر ضررا بلبنان.

ومن والواضح ان هذه الحملة السياسية المركزة تديرها غرفة عمليات معروفة الهوى والمآرب، واللبنانيون بغالبيتهم الساحقة يدركون هذه المآرب ويعرفون جيدا القائمين على غرفة العمليات هذه. وفي أي حال نطمئن اللبنانيين ان الانجازات التي تحققت ستتم حمايتها، ولا يمكن احدا ان يستضعف فريقنا. نحن نريد وطنا ننهض به جميعنا، نبني فيها سوية دولة قانون ونصلح المؤسسات. ولا احد يستطيع ان يقف في وجه الاصلاح مهما استعرت حملات التجني. كما لا يمكن احدا ان يعيد الساعة الى الوراء في ما تحقق من انجازات في وزارة الاتصالات كما في كل الوزارات التي استلمها التيار الوطني الحر وجعل منها وزارات متطورة ومرغوبة، واسهم في تظهير ثروة لبنان واللبنانيين. وتاليا لن نسمح لاحد ان يفرّغ هذه الوزارات وان يسرق من اللبنانيين هذه الثروة، مثل ما فعل فريق معين في وزارة المال التي يعرضنا عليها اليوم وهي وزارة مرهقة بالستين مليار دولار دين. هذا الفريق الذي كان مستعدا لكل شيئ بما فيه حرب اهلية للحفاظ على موقعه في وزارة المال، يريد اليوم التخلي عنها بعدما فرغها وارهقها بالستين مليارا، ويسعى الى الاستيلاء على وزارتي الاتصالات والطاقة بعدما نجح التيار الوطني الحر في تفعيلهما وتظهير ثروة اللبنانيين والعمل على تنميتها وحمايتها.

 

تقدير

ثم قدم صحناوي وحب الله شهادة تقدير الى شركة "بورن انتراكتيف" عربون شكر على مبادرتها بتطوير الموقع الالكتروني www.e-aman.com بلغته الانجليزية مجاناً.

الوزارة في الصحافة