الوزير بطرس حرب يجول في الشمال مدشناً مراكز لبيع الخدمات المشتركة بين اوجيرو وشركتي الخلوي

الوزير بطرس حرب يجول في الشمال مدشناً مراكز لبيع الخدمات المشتركة

قام وزير الاتصالات النائب بطرس حرب بجولة على عدد من المناطق الشمالية مدشنا مراكز لبيع الخدمات المشتركة  بين أوجيرو وشركتي touch  و alfa  في تنورين ودوما وأميون وزغرتا وبشري والبترون.

تنورين

استهل حرب جولته في مركز هاتف تنورين حيث دشن مركز بيع الخدمات في حضور ممثل النائب أنطوان زهرا منسق حزب القوات اللبنانية الدكتور شفق نعمه، المدير العام لهيئة أوجيرو الدكتور عبد المنعم يوسف، رئيس بلدية تنورين الدكتور منير طربيه، المدير التجاري في هيئة أوجيرو المهندس عصام مهنا، المدير التجاري لشركة alfa   الشيخ أسعد كيروز، المدير التجاري لشركة touch رئيس قطاع مراكز بيع الخدمات مارون الحاج، رئيس منطقة هاتف الشمال المهندس بسام العلي، رؤساء القطاعات وموظفي الوزارة وأوجيرو ، مخاتير تنورين وحشد من ابناء المنطقة.

دوما

ثم انتقل الوزير حرب والوفد المرافق الى بلدة دوما حيث كان في استقباله رئيس بلديتها جوزيف خيرالله المعلوف وأهالي البلدة. وتوجه الوزير حرب الى سنترال دوما حيث افتتح مركز بيع الخدمات وجال في مركز الهاتف مطلعا على سير العمل فيه. ثم أقيم كوكتيل بالمناسبة.

أميون

ومن دوما توجه الوزير حرب والوفد المرافق الى أميون. وبعد جولة في ارجاء المركز ، وقص الشريط ، القى الوزير حرب كلمة قال فيها: " لدى زيارتي لاميون شعرت اني في بلدتي وخصوصاً انني محاط باصدقائي :دولة الرئيس فريد مكاري ،والنائبين نقولا غصن وفادي كرم الذين هم شركاء  النضال في القضايا الوطنية .

وتابع حرب قائلا : "زيارتي اليوم لبلدة اميون هي لافتتاح مركز للخدمات المشتركة تسمح للمواطن في الكورة بالحصول على كل الخدمات المطلوبة من هاتف وانترنت ودفع االاشتراكات في مركز واحد وبذلك تحل جميع المشاكل في هذا المركز، فالدولة في خدمة المواطن لجعله يشعر انها تهتم به في ايام هناك علامات استفهام كبيرة حول وجود الدولة واهميتها " مؤكدا "اننا هنا لنعلن ايماننا  بعدم التخلي عن وجود الدولة التي تترجم بالمؤسسات  وانتخاب رئيس جديد للجمهورية وبدور مجلس النواب ، واضاف في جو التعطيل هذا اتينا لنعلن االايمان بدولة لبنان  ومستقبله كي لايفقد المواطن الامل في الحفاظ على البلد ، وهنأ حرب اهالي الكورة بهذا المركز الجديد ووعد بان الادارة على استعداد للاستماع للشكاوى المقدمة من المواطنين في سبيل اسعاد الناس ، وشكر الحضور على اللقاء في بلدة اميون التي يعتز بها ولكل من تعاون معنا” .

بشري

ومن أميون توجه الوزير حرب الى بشري حيث دشن الغرفة الموحدة لمركز بشري. وبعد قص الشريط التقليدي كان كلمة للوزير حرب اعتبر فيها "ان تنورين وبشري في نضال مشترك للمحافظة على الدولة الديمقراطية واضاف :عندما آتي الى بشري أشعر بأنني في قريتي في تنورين لأننا لسنا قاسمون في شيء الوطن هو نفسه وطننا وطنكم شعورنا هو نفسه نضالنا من أجل المحافظة على دولة ديمقراطية مرفوعة الرأس أبناءنا يعيشون فيها بحرية هو نضال مشترك. نحن وأهالي بشري بلدة جبران خليل جبران ، هذه البلدة لدينا تراث مشترك ونضال مشترك مع ممثليها ولدينا نضال مشترك مع الدكتور سمير جعجع والقوات اللبنانية التي تجمعنا بهم أفكار واحدة وبمادئ واحدة من أجل لبنان ومستقبله الذي نفتخر به. لكن بكل أسف يوجد أناس يحملون معاول للهدم ونحن لدينا معول للبناء. في الوقت الذي يوجد فريق يمعن في تخريب هذا البلد وتعطيل بالمؤسسات وتفريغ في المؤسسات الدستورية ليؤمن مصالحه الشخصية نحن نناضل ونقاتل ونسهر الليالي ونعمل لكي يبقى هذا البلد قائما."

وتابع :في مجلس الوزراء يومياً لدينا معركة ويا ليتها معركة مبادئ ، معركة بين الحق والباطل، معركة بين ما نؤمن به  ويعمل لمصلحة الناس ومصلحة البلد وبين ما يؤمن به غيرنا ويعمل لمصلحته الشخصية، آسف أن أقول هذا. إلا أن لا شيء يثنينا عن متابعة عملنا، عملنا مستمرون به لأن إيماننا بكم أنتم اللبنانيين، إيماننا بلبنان، إيماننا بمستقبلنا ، إيماننا تاريخي هذا الذي يجعلنا نتعلق بهذه الأرزة ، ونقول أنه لا شيء يغير موقفنا ويقلعنا من هذا البلد.

نحن هنا في هذا البلد الذي وهبنا  إياه الله نعمة فلا يجب أن نكفر في هذه النعمة ويجب المحافظة عليه. وهذا فعل إيمان يومي. ومجيئي الى هنا الى بشري في جولتي لأؤكد للمواطن البشراني أن الدولة في خدمته والشرعية في خدمته والمواطن في بشري له الحق في أن يستفيد من خدمات الدولة . وقد انتقدني البعض على ما اقوم به للمناطق البعيدة ولكنني كنت مصرا لأن للمناطق الحق في الاستفادة من خدمات الدولة وواعلن من هنا من بشري  انني خلال اليومين المقبلين ساعقد مؤتمرا صحافيا لأعلن نتائج عمل الوزراة في السنة والنصف وأين أصبح موقع لبنان في العالم . وأين كان لبنان من سنة ونصف عندما إستلمت الوزراة وأين أصبح اليوم؟ وكل ذلك بفضل فريق عمل يعمل بضمير ويريد فقط من يديره بصدق. لقد صنعنا إنجازات كبيرة جداً رفعت لنا رأسنا ورفعت رأس لبنان.

وختم : في هذين اليومين سأعلن النتائج لتقرير صدر عن المنظمة الدولية للإتصالات التي كانت تضع لبنان في آخر المصافات في دول العالم على صعيد الإتصالات وسوف أعلن أين أصبح لبنان بعد سنة ونصف من العمل بإيمان وتصميم وجدية وبأخلاق. سوف أعلن هذا بعد يومين وأنا أفتخر وأعتز وأقول أن هذه البلدة  جارة الأرز تزيدنا إيمانا بهذا الوطن وكما أنا متمسك بأرزات تنورين متمسك ايضا بارز الرب القريب من هنا.

زغرتا 

من بشري انتقل الوزير حرب والوفد المرافق الى مدينة زغرتا. وبعد قص الشريط التقليدي، جال الوزير حرب والحضور في ارجاء المركز وتحدث الى الاعلاميين فقال:" اننا اليوم بصدد تدشين مركز موحد بالمفهوم الحديث للخدمات الهاتفية، وهذا المركز ياتي ضمن خطة وضعتها وزارة الاتصالات، بغية تامين راحة المواطن في الحصول على الخدمات في مركز واحد، من اشتراكات ومراجعات للاعطال، الى دفع الفواتير، وغيرها من الخدمات".

اضاف حرب:"لم يعد المواطن مضطرا الى التنقل، بين مراكز الشركات، فهي اصبحت موجوده في مركز واحد، بعدما قمنا بجمعهم في مركز واحد وادارة واحدة، بالاتفاق بين الشركات، واملنا ان نقدم خدمة جيدة للمواطنين خاصة في مدينة مثل مدينة زغرتا".

وختم حرب :"نشكر وجهاء وزعماء زغرتا الحاضرين والممثلين منهم، ونحييكم لاننا نعتبركم صخرة اساسية في تركيبة لبنان، ونامل ان نتعاون معا باستمر لما فيه خير البلد".

 وردا على سؤال حول انعدام وجود خدمة الـ DSL في بعض المناطق في قضاء زغرتا قال حرب:" سوف ندشن في القريب العاجل 14 مركز لهذه الخدمة ومن ضمنهم مركزين في بلدتي مرياطه وعلما في قضاء زغرتا، وهذا المشروع سوف يطال كل القرى والبلدات اللبنانية قريبا".  

البترون

ومن زغرتا انتقل الوزير حرب والوفد المرافق الى مدينة البترون لافتتاح الشباك الموحد لبيع الخدمات المشتركة وكان في استقباله في باحة سراي البترون ممثل النائب أنطوان زهرا مدير مكتبه بيار باز، رئيس بلدية البترون مرسيلينو الحرك، رئيس بلدية الهري جلال بو عمر، رئيس رابطة مخاتير منطقة البترون حنا بركات بالاضافة الى عدد من موظفي هيئة أوجيرو ووزارة الاتصالات ومركز هاتف البترون.

بعد قص الشريط جال حرب في مركز الشباك وصافح العاملين فيه وألقى كلمة شكر فيها كل المشاركين في افتتاح مركز بيع الخدمات المشتركة ـ الشباك الموحد بين هيئة اوجيرو وشركتي touch  وalfa ، وهذه المراكز التي نفتتحها والتي يشكل مركز البترون احد اجملها بين المراكز هي مراكز تؤهل كل المواطن على الحصول على كل الخدمات في عالم الاتصالات والانترنت ما يوفر على المواطنين الكثير من العذاب وعلى الدولة الكثير من المصاريف التي نحن بغنى عنها، وفيها يتمكن المواطنون من الحصول على أي خدمة في الهاتف الثابت أو الخليوي أو الانترنت، وهذا المركز يؤمن كل الخدمات معا ، وهذه تجربة رائدة للحكومة والدولة اللبنانية ونأمل تعميمها . الا ان طموحنا لا يقتصر على هذا العمل فقط الذي هو خطوة بسيطة من ضمن مشروع كبير. "

وأضاف قائلا: "لقد اطلقت مشروع الـ 2020 لنقل لبنان من حالته الحالية ونقله الى العالم الرقمي وبالتالي يصار الى تعميم خدمة الجيل الرابع والالياف البصرية، الا ان هذا المشروع يتطلب وقتا طويلا وقد أخذت على عاتقي اتخاذ قرار تعميم هذه الخدمة كمرحلة اولى في منطقة البترون وبذلك تكون منطقتنا نموذجا لنجاحنا في حال نجحنا أما في حال فشلنا فذلك يساعدنا على اكتشاف سبب الفشل والخطأ لكي نصلحه وبالتالي يكون قضاء البترون القضاء الاول الذي يستفيد من هذه الخدمة وأملنا ان نحصل قريبا على خدمة ال4G وعلى الالياف البصرية في كل القضاء الذي يكون ميدان التجربة الاولى لهذا الاختبار بسبب وجودي في هذه الوزارة تؤهلنا لتحمل المسؤولية لخوض هذه التجربة."

وهنأ الجميع بالمركز الجديد الذي نأمل ان ننطلق منه الى خطوات ومشاريع كبيرة مشيرا الى تقرير صادر عن المنظمة الدولية للاتصالات التابعة للأمم المتحدة سيعلن عنه في خلال اليومين المقبلين مؤكدا أنه "حين تتوفر النوايا السليمة و عندما نقرر ان نعمل للمصلحة العامة نستطيع ان نحقق المعجزات لكي نعيد للبنان بريقه وموقعه الذي خسره في خلال السنوات الماضية."

الوزارة في الصحافة